تلخيص فقة اول ثانوي ازهر- ما يجب عند العجز عن القيام في الصلاة – الترم الثاني

عن طريق ايجي نار
0 تعليق

ما معني العجز ؟ وما ضابطه؟ ما حكم من عجز عن القيام في الفريضة ؟  وهل ينقص ثوابه عن ثواب المصلي قائما
معني العجز : قال الرافعي: ولا نعني بالعجز عدم الامكان فقط بل في معناه خوف الهلاك أو الغرق وزيادة المرض أو خوف مشقة شديدة أو دوران الرأس في حق راكب السفينة .
ضابط العجز : أن تلحقه مشقة تذهب خشوعه.
من عجز عن القيام في الفريضة : صلى جالسا لحديث عمران بن الحصين السابق وللاجماع على أي صفة شاء لاطلاق الحديث المذكور.
ومن عجز عن الجلوس بأن ناله من الجلوس مشقة صلى مضطجعا لجنبه مستقبل القبلة بوجهه ومقدم بدنه وجوبا ، والافضل أن يكون على الايمن ويكره على الايسر بلا عذر ، ومن عجز عن الاضطجاع صلى مستلقيا على ظهره وأخمصاه للقبلة، ولا بد من وضع نحو وسادة تحت رأسه ليستقبل بوجهه القبلة إلا أن يكون بالكعبة
فإن عجزعما ذكر أومأ برأسه والسجود أخفض من الركوع، فإن عجز فببصره، فإن عجز أجرى أفعال الصلاة بسننها ونوى بقلبه ولا إعادة عليه ولا تسقط عنه الصلاة وعقله ثابت، لوجود مناط التكليف.
لا ينقص ثوابه عن ثواب المصلي : قائما لانه معذور.

ما أنواع الإقعاء في الصلاة ؟ وماحكم كل منها ؟
الإقعاء في الصلاة نوعان :
1- اقعاء مكروه :
بأن يجلس المصلي على وركيه وهما أصل فخذيه ناصبا ركبتيه بأن يلصق ألييه بموضع صلاته، وينصب فخذيه وساقيه كهيئة المستوفز.
2- اقعاء مستحب :
وهو أن يفرش رجليه ويضع ألييه على قدميه .
ماالحكم لو قدر في أثناء صلاته على القيام أو القعود أو عجز عنه ؟
أتى بالمقدور له وبنى على قراءته، ويندب إعادتها لتقع حال الكمال ، ولو قدر على القيام بعد القراءة وجب القيام بلا طمأنينة ليركع منه لقدرته عليه.
فائدة:
سئل الشيخ عز الدين بن عبد السلام عن رجل يتقي الشبهات ويقتصر على مأكول يسد الرمق من نبات الارض ونحوه فضعف بسبب ذلك عن الجمعة والجماعة والقيام في الفرائض.
فأجاب أنه لا خير في ورع يؤدي إلى إسقاط فرائض الله تعالى.

Comments

0 comments

مقالات متعلقه

اترك تعليقا